علاج فرط الإنسولينية الخلقية

يهدف العلاج المنتظم إلى منع حدوث أضرار بالمخ والتي لا يمكن علاجها. وتشمل الإجراءات الطبية المكثفة المتبعة التغذية المستمرة بالجلوكوز عن طريق الوريد المركزي (< 8-25 ملج / كجم / دقيقة) وحقن الجلوكاجون في محلول بهدف إفراز الجسم لإحتياطياته من الجلوكوز. والأدوية الأخرى المتاحة هي ديازوكسيد (إسم العلامة التجارية: (Proglicem  والسوماتوستاتين. ويكفي إتباع نظام غذائي غني بالكربوهيدرات في بعض الحالات لتحقيق إستقرار مستوى السكر في الدم فوق 3.0  مليمول/  لتر، أي 55 مليج /  ديسيلتر. ويظهر النوع الموضعي من فرط الإنسولينية الخلقية في حوالي 40 ٪ من الأطفال الرضع المصابين بفرط الإنسولينية الخلقية. وعادة ما تتسبب إصابة مساحة أقل من 1 سم مربع من نسيج البنكرياس في إحداث الإنخفاض المستمر والأكثر حدة في مستوى الجلوكوز بالدم. ويمكن الشفاء التام للطفل إذا ما تم الكشف عن هذه البؤرة بشكل صحيح وإستئصالها.

 

ويعتمد نجاح عملية إستئصال بؤرة المرض على العمل الجماعي الجيد بين أخصائي الطب النووي / أخصائي الأشعة التشخيصية، أخصائي علم الأمراض والجراحين. ويعتبر السونار ذات قيمة أيضاً للتمييز بين الأنسجة المختلفة أثناء العملية الجراحية.

الصفحة الرئيسية    بصمة    Datenschutz    خريطة الموقع    نسخة للطباعة    أعلى الصفحة